اطلالة الهدهد

هذا ما يُقال الآن داخل الكيان!

اعتبر المحلل العسكري الإسرائيلي أمير بوخبوط “أنّ “الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله لا يريد الحرب مع الكيان”، وأضاف: “نصرالله تسلق شجرة عالية وهو يتطلع للنزول منها وسط التوترات القائمة. من الصحيح جداً تغيير طبيعة التفكير تجاه حزب الله، وعدم السماح له بالنزول من الشجرة التي تسلق عليها. يجب أن نُظهر له أن الكيان نشط”.

وفي حديثٍ عبر إذاعة “104.5” الإسرائيلية، لفت بوخبوط إلى أنه “بينما يتقدم جيش العدو الإسرائيلي برياً في قطاع غزة، فإنّ هيئة الأركان العامة للعدو الإسرائيلي ستوجه اهتمامها نحو لبنان”، وأضاف: “إن حجم قوات العدو الإسرائيلية عند الحدود مع لبنان كبيرٌ جداً لدرجةٍ أنّ حزب الله لا يستطيع تنفيذ هجومٍ مفاجئ. سيتعين علينا نحنُ أن نفعل ذلك”.

وأكمل: “نُصرّ على أننا سنرى خلال عام  الحجم  ذاته من القوات تقف على الحدود. نحن بحاجة إلى رؤية حدود مختلفة تماماً من حيث التحصينات والأفراد والتقنيات. لقد سمعنا كل القصص، وإذا لم نتعلم العبرة مما حدث يوم 7 تشرين الأول مع غزة، سنعود لنفس الظاهرة التي حصلت”.

واليوم، أعلن وزير دفاع العدو الإسرائيلي يوآف غالانت أنّ تل أبيب لن تسمح بعودة الوضع السابق الذي كان قائماً عند الحدود بين لبنان والكيان قبل 6 تشرين الأول الماضي.

وفي تصريحٍ له خلال تقييم لوضع الجبهة الشمالية مع لبنان، قال غالانت: “نحنُ نضرب حزب الله بشدّة. القوات الجوية تُحلق بحُريّة فوق لبنان وسنضاعف كل هذه الجهود والعمليات. هناك شيءٌ واحدٌ واضح وهو أنه لإعادة سكان المستوطنات، إما نحتاج إلى إجراء توافقي نحن مهتمون به، أو في إطاره سيتم إنشاء وضع مختلف، أو سنأتي بواقع مغاير نتيجة النشاط العسكري”.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي