اطلالة الهدهد

طوفان الأقصى … الموقف اليوم الأحد

 

أولاً : الموقف :

في اليوم 71 لبدء الحرب على غزة ؛ ما زال العدو يشن هجومه البري والجوي والبحري على مختلف مناطق العمليات في مسرح القتال . كما بقيت المقاومة الفلسطينية تتعرض للعدو على كافة محاور القتال ، خاصة في منطقة عمليات مدينة غزة ، كما وتتصدى لمحاولات تقدمه في مناطق جنوب الوادي ، خاصة منطقة خان يونس التي تحولت إلى منطقة جهد رئيسي للعدو . أما في تفصيل موقف في الـ 24 ساعة الماضية :

ففي صفحة العدو القتالية ؛ عاد العدو للعمل في معظم مناطق مدينة غزة ، شمالاً وجنوباً وشرقاً وغرباً  ، باستخدام التشكيلات القتالية التي تم ذكرها في موقف 08 12 2023 ، بالإضافة إلى كتيبة ” كركال 33 ” التي انضمت إلى الجهد القتالي في الأيام الماضية .

كما أدام العدو عملياته القتالية عبر الإجراءات التالية :

▪ تحليق مكثف للطائرات المقاتلة والمسيرة في جميع أجواء مسرح العمليات ، يصحبه قصف مدفعي وجوي لمعظم مدن ومخيمات قطاع غزة ، من الشمال فالوسط حتى الجنوب .

▪ قصف عنيف بري وبحري على المنطقة الوسطى من قطاع غزة / دير البلح ، النصيرات ، البريج ، في جهد ثانوي لتثبيت تشكيلات المقاومة العاملة في منطقة المسؤولية .

▪ الضغط على قلب مدينة خان يونس / منطقة الجهد الرئيسي ، عبر محاور القتال من الشمال / القرارة ، والشرق / عبسان والغرب ، وقصف الأحياء والمخيمات المحيطة بها . هذا وقد تركز قصف العدو بالأمس على قلب المدينة وشرقها / عبسان وبني سهيلة ، كما لم تسلم مناطقها الساحلية من القصف المعادي ، كما تجدر الإشارة هنا إلى أن العدو استخدم بالأمس طائرات “الكوابكبتر ” في استهدافه الموطنين في منطقة خان يونس .

▪ قصف الأحياء والحارات الداخلية في مدينة غزة : الزيتون ، مخيم جباليا ، الشاطئ ، الصبرة ، ، الدرج ، الرضوان ، التفاح ، الشجاعية ، مشروع بيت لاهيا ، النصيرات ، و مخيمي البريج المغازي الذين قصفتهما مدفعية العدو بالأمس .

▪ قطع العدو الطريق الواصل بين محافظتي ، دير البلح وخان يونس ، والطريق الموصل بين خان يونس ورفح .

▪ زيادة زخم وتركيز ناره على مدينة رفح ومحيطها ، حيث استهدفت بالأمس برشقات مدفعية متفرقة .

▪ خروج مظاهرات لعوائل أسرى العدو لدى المقاومة ، أمام مقر رئاسة هيئة الأركان للمطالبة بعقد صفقة لتحرير ذويهم ، بعد مقتل 3 منهم على يد قوات العدو في منطقة الشجاعية .

▪ هذا وقد قصف العدو قواعد نار استهدفت قواته في شمال فلسطين المحتلة في : يارون ، عيترون ، ميس الجبل ، جبل الباط ، اللبونة ، حامول ، العباسية ، طير حرفا ، كونين ، حولا ، الخيام ، كما مشتطت رشاشاته الثقيلة محيط رويسات العلم والسماقة .

وعلى صلة ؛ فقد اعترف العدو بمقتل وإصابة 33 من جنوده في معارك غزة ، كما أفادت تصريحات العدو أنه قتل من جنوده 20 جندياً في الأسبوع الأخير من القتال . وعلى صلة فقد اعترف العدو بالأمس بمقتل جندي وإصابة ثلاث آخرين جراء قصف حزب الله أحد ثكناته في شمال فلسطين . وفي تصريح لافت ؛ ذكر أحد قادة لواء ” جولاني ” السابقين أن اللواء خسر ربع قدراته القتالية في العمليات الدائرة في قطاع غزة .

وفي صفحة المقاومة القتالية ؛ فما زالت المقاومة مشتبكة مع العدو على مختلف محاور القتال في مسرح عمليات قطاع غزة ، إلّا أن أعنف المعارك في الـ 24 ساعة الماضية شهدها محور الشجاعية وجباليا وبيت لاهيا شمالاً ، وخان يونس جنوباً ، وفي التفصيل :

▪ اشتباكات عنيفة مع العدو على محاور بيت لاهيا ، وحي الزيتون والرضوان الذي أفادت بيانات المقاومة أنها قنصت على محاورهما 5 من جنود العدو ، ومنطقة جباليا ، وحي الشيخ رضوان الذي ذكرت بيانات المقاومة أنها استهدف آليات وناقلات الجنود معادية العاملة على هذا المحور بالقذائف المضادة للدروع العبوات الناسفة .

▪ معارك عنيفة مع العدو على محور بين حانون .

▪ قصف تجمعات العدو في منطقة جحر الديك بقذائف الهاون .

▪ اشتباكات عنيفة على كامل محاور عمل العدو في محافظة خان يونس ، حيث استهدفت المقاومة 6 دبابات وناقلات جنود على محاورها ، كما فجر المقاومون عبوة من نوع ” رعد ” في قوة مشاة معادية مكونة من 7 جنود .

▪ قصف مغتصبات على غلاف غزة / سدروت ، صوفا ، كيسوفيم .

▪ هذا وقد أفاد الناطق باسم كتائب الشهيد عزالدين القسام في خطاب مسجل بالأمس أن المقاومة قد أعطبت أو دمرت في الـ 5 أيام الماضية ما لا يقل عن 100 آلية معادية .

هذا وقد استهدفت المقاومة الإسلامية في لبنان ” حزب الله ” في الـ 24 ساعة الماضية مواقع العدو الإسرائيلي في : بريكة ريشة بالصواريخ الموجهة ، ثكنة راميم ومرغليوت بالطائرات المسيرة ، المطلة ، المنارة ، حرج راميم ، . كما أفادت المعلومات القادمة من اليمن أن القوات المسلحة اليمنية قصفت أهدافاً في إم الرشراش المحتلة بالطائرات المسيرة ، كما قصفت المقاومة العراقية قواعد العدو الأمريكي في المالكية شرق سوريا ، وفي حقلي العمر وكنكو النفطيين ، بالطائرات المسيرة .

وفي الضفة الغربية ؛ فقد اقتحمت قوات العدو يطا ، ومخيم العروب / الخليل ، ضاحية الشويكة ومخيم نور شمس / طول كرم ، عناتا / القدس ، ومنطقة الخضر في بيت لحم ، حيث بلغت حصيلة اقتحامات العدو لمدن الضفة ومخيماتها بالأمس الـ 6 شهداء .

وفي الدعم الشعبي للمقاومة وأهلنا في غزة ؛ لا زالت تجوب المدن والعواصم على شكل :

▪ مظاهرات ومسيرات .

▪ اعتصامات ووقفات أمام بعض المقار والممثليات .

▪ ندوات وخطب ولقاءات .

وفي الجهود السياسية ؛  لم تفض الجهود السياسية إلى أي نتيجة تنعكس إيجاباً على أهلنا المحاصرين في غزة ، حيث ما زال العدوين الأمريكي والصهيوني على موقفيهما الرافض لأي وقف إطلاق نار دائم أو مؤقت ، أو عقد هدنة إنسانية . إلا أن حديثاً بدء يصدر عن مصادر صحفية في الكيان المؤقت ؛ الذي عقد وزير دفاعه بالأمس ؛ وفي يوم عطلتهم المقدس ـ السبت ـ جلسة تقدير شارك فيها رؤساء أجهزته الأمنية ، وبحضور رئيس هيئة الأركان . كما أفادت المعلومات أن رئيس الموساد الذي فُوض من رئيس وزراء الكيان المؤقت ، قد عقد لقاء مع رئيس الوزراء القطري في دولة أوربية لبحث موضوع استئناف تبادل الأسرى ، الأمر الذي لم يرشح عنه مزيداً من المعلومات أو المعطيات . وفي سياق متصل ؛ فقد أعادت حركة المقاومة الإسلامية ” حماس ” التذكير بأن لا مفاوضات لتبادل الأسرى قبل وقف العدوان على أهلنا وشعبنا في قطاع غزة .

ثانياً: التحليل والتقدير :

ما زال العدو عالقاً في جبهة شمال قطاع غزة ، حيث لم يستطيع حتى كتابة هذه الموقف إنهاء أو وقف تعرض تشكيلات المقاومة على قواته ، أو استهدافها له ؛ فقد بقي إطلاق الصواريخ على غلاف غزة ، والاشتباكات اليومية ، وبمختلف تكتيكات القتال مع قواته العاملة في بقع العمليات ، بقيت مستمرة وبشكل مؤثر ويومي ، الأمر الذي منع العدو من تحرير بعضاً من قواته ، والدفع بها للعمل على محور مدينة خان يونس محور الجهد الرئيسي لقتال العدو ، والتي يناور على محاورها من الشمال والشرق والغرب ، كما بدأ بتركيز النار على قلب المدينة ووسطها . كما بدأ العدو بتشغيل مزيد من قدراته القتالية في التعرض على مدينة رفح أقصى جنوب القطاع .

هذا وقد أبدت، وتبدي المقاومة شراسة ظاهرة في التصدي للعدو على كافة المحاور ، وفي كامل مناطق المسؤولية في مسرح عمليات قطاع غزة . كما أنها بقيت قادرة على تشغيل قدرات نارية ، مستهدفة غلاف غزة وعمق فلسطين المحتلة ، موقعة خسائر فادحة بقوات العدو ومعداته ، الأمر الذي يشي بأن تشكيلاتها ما زالت تمتلك من قدرات القتال ، ووسائط السيطرة ، ما يشكل تهديداً ذا مصداقية على قوات مناورة العدو في مختلف بقع القتال في مسرح العمليات ، كما يمنعه من تقديم صورة نصر حقيقي ـ تحرير أسرى ، تحييد قيادات وازنة ، منع تشغيل قدرات نارية ضد العمق الفلسطيني المحتل ـ يبحث عنه منذ بدء حربه على غزة في 07 10 2023 .  

وعليه وأمام هذه المعطيات ، فإننا نعتقد أن الموقف في الـ 24 ساعة القادمة سوف يكون على النحو الآتي :

1. زيادة تركيز نار العدو ومناورته على محافظة خان يونس ، في محاولة لاختراق أحيائها الداخلية بحيث يُضيّق هامش المناورة على تشكلات المقاومة ، وما يعتقد أنه مركز ثقلها السياسي ، الأمر الذي يتطلب من تشكيلات المقاومة العاملة في منطقة المسؤولية هذه من إجراءات الأمن للمحافظة على الأصول البشرية والمادية لها .

2. بقاء العدو عاملاً في منطقة شمال غزة بهدف إخماد بؤر التهديد أو تقليص خطرها، وتحييد ما يمكن من أصول بشرية ومادية للمقاومة فيها .

3. تخصيص قدرات نار ومناورة معادية للتعامل مع تشكيلات المقاومة العاملة في المنطقة الوسطى من قطاع غزة ، وفي مدينة رفح جنوباً .

4. قد يعمد العدو إلى القيام بعمليات إنزال جوي في المناطق الغربية أو الشرقية لمدينة خان يونس ، الأمر الذي يجب التنبه له ، وتخصيص جهود نارية وهندسية مسبقة ، لمنع العدو من تحقيق هدفه هذا ، حال قرر السير بمثل هذا الخيار .

5. نعتقد أنه وبعد وقوع عدد كبير من القتلى في صفوف العدو ، ومن مختلف الرتب والتشكيلات ، أنه ـ العدو ـ سوف يعيد تقيم مناورته البرية ، وطرق تشغيل سلاح المشاة فيها ، بحيث يزيد من استخدام نار التمهيد والاخماد ، ومن مختلف الصنوف ، قبل دفع جنود المشاة إلى المناطق السكنية للتعامل مع أهداف فيها ، الأمر الذي يتطلب من تشكيلات المقاومة نقاط التأمين التي جئنا على ذكرها في موقف 14 12 2023 .

6. بقاء المقاومة الإسلامية في شمال فلسطين المحتلة ـ حزب الله ـ مشتبكة مع العدو بمختلف صنوف النار ، وفي كامل المنطقة الحدودية ، من رأس الناقورة غرباً ، وحتى العرقوب شمالاً .

7. استئناف المقاومة العراقية في ساحة العراق وسوريا ، استهدافها لقواعد ومقرات العدو الأمريكي بصنوف النار المناسبة .

8. استئناف ” أنصار الله ” في اليمن اشتباكهم مع العدو الصهيوني بنيران الصواريخ أو المسيرات المتوجهة نحو أهداف في العمق الفلسطيني ، والتعرض لقطعه البحرية في البحر الأحمر.

9. لا نعتقد أن الجهود السياسية ستفضي إلى توقف الأعمال القتالية ، أو هدنة ، أو وقف دائم لإطلاق النار .  

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون .

عبد الله أمين

17 12 2023

 

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي