أخبار

طوفان الأقصى … الموقف اليوم الخميس

أولاً : الموقف :

في اليوم 68 لبدء الحرب على قطاع غزة أو حرب ” البقاء الثانية ” كما اسمها الجنرال ” غانتس ” عضو مجلس حرب العدو المصغر ؛ في اليوم 68 ما زال العدو يشن هجومه البري والجوي والبحري على مختلف مناطق العمليات في مسرح القتال . كما بقيت المقاومة الفلسطينية تتعرض للعدو على كافة محاور القتال ، خاصة في منطقة عمليات مدينة غزة ، كما وتتصدى لمحاولات تقدمه في مناطق جنوب الوادي ، خاصة منطقة خان يونس التي تحولت إلى منطقة جهد رئيسي للعدو . أما في تفصيل موقف في الـ 48 ساعة الماضية :

ففي صفحة العدو القتالية ؛ عاد العدو للعمل في معظم مناطق مدينة غزة ، شمالاً وجنوباً وشرقاً وغرباً  ، باستخدام التشكيلات القتالية التي تم ذكرها في موقف 08 12 2023 ، إلا إنه ورد معلومات بالأمس تفيد بأن العدو قد أدخل كتيبة ” كركال 33” للجهد القتالي في مسرح عمليات غزة ، وهذه الكتيبة ( هويتها ) هي عبارة عن :

✓ تشكيل قتالي من مرتبات لواء ” ساغي 512″ والذي يضم بالإضافة إلى هذا الكتيبة كل من كتيبة ” أسود الأردن ” وكتيبة ” الفهد ” .

✓ اللواء ” ساغي 512 ” أحد تشكيلات المنطقة الجنوبية في الجيش الإسرائيلي .

✓ 70% من استعداد الكتيبة البشري هم من النساء .

✓ تم إنشاء هذه الكتيبة في 2004 .

مهمة الكتيبة :

1. تنفيذ نشاطات أمنية ضد المهربين على الحدود مع مصر والأردن .

2. مهام عسكرية في منطقة المرج في البحر الميت وأم الرشراش .

3. القتال بالتعاون مع قوات الشرطة على الطرق وبين المدن في منطقة المسؤولية .

4. المساعدة في عمليات البحث والإنقاذ والدفاع المدني .

كما أدام العدو عملياته القتالية عبر الإجراءات التالية :

▪ تحليق مكثف للطائرات المقاتلة والمسيرة في جميع أجواء مسرح العمليات ، يصحبه قصف مدفعي وجوي لمعظم مدن ومخيمات قطاع غزة ، من الشمال فالوسط حتى الجنوب .

▪ قصف عنيف على المنطقة الوسطى من قطاع غزة / دير البلح ، النصيرات ، البريج ، في جهد ثانوي لتثبيت تشكيلات المقاومة العاملة في منطقة العمليات هذه ، تحقيقاً لأهداف جئنا على ذكرها في موقف الأمس 13 12 2023 .

▪ تركيز النار والمناورة في مناطق شمال وشرق وغرب خان يونس / القرارة ، دوار المطاحن ، المدرسة الصناعية ، خزاعة وعبسان والزنة ، بني سهيلة ، حيث ما زال العدو يضغط على مدينة خان يونس من جهة الشرق / بني سهيلة ، ومن الشمال / القرارة ومن الشمال الغربي / شرق مدينة حمد .

▪ قصف الأحياء والحارات الداخلية في مدينة غزة : الزيتون ، مخيم جباليا ، الشاطئ ، الصبرة ، اليرموك ، الدرج ، الرضوان ، التفاح ، الشجاعية ، مشروع بيت لاهيا ، النصيرات ، المغازي ، وباقي مناطق القطاع .

▪ قطع العدو الطريق الواصل بين محافظتي ، دير البلح وخان يونس ، والطريق الموصل بين خان يونس ورفح .

▪ اعتراض ـ س : 1145 ـ الدفاعات الجوية المعادية لـ 6 أهداف جوي في أجواء شمال فلسطين المحتلة .

▪ حديث العدو حول تسيره مدمرة من نوع ” ساعر6 ” باتجاه البحر الأحمر لتأمين حرية الملاحة للسفن المتجهة نحو الكيان المؤقت .

▪ هذا وقد قصف العدو قواعد نار استهدفت قواته في شمال فلسطين المحتلة في : اللبونة ، وفي مناطق بين البستان ومروحين ، عيتا الشعب ، كفار كلا التي قصفها بالطيران الحربي ، محيبيب عيترون ، مارون الراس ، راشيا الفخار ، الفريديس ، ياطر ، راميا ، الجبين ، يارين ، أطراف الناقورة .

وعلى صلة ؛ فقد اعترف العدو بمقتل عدد من جنوده ، من بينهم العقيد قائد لواء ” يفتاح / لواء مشاة” ، ” إسحاق بن بشاط ” في معارك في شمال قطاع غزة .

وفي صفحة المقاومة القتالية ؛ فما زالت المقاومة مشتبكة مع العدو على مختلف محاور القتال في مسرح عمليات قطاع غزة ، إلّا أن أعنف المعارك في الـ 24 ساعة الماضية شهدها محور الشجاعية حيث يقاتل اللواء المدرع 188 ” باراك / البرق ” ، وجباليا وبيت لاهيا شمالاً ، وخان يونس / حي الكتيبة جنوباً ، وفي التفصيل :

▪ اشتباكات عنيفة مع العدو على محاور بيت لاهيا ، الشجاعية والتي يقاتل على محورها تشكيلات من لواء جولاني ، الزيتون ، جباليا حيث تصدت تشكيلات المقاومة لقوات العدو العاملة على هذه المحاور بمختلف وسائط النار ومضادات الدروع ، وعبوات العمل الفدائي . كما استهدفت قوات العدو ومناطق حشده في منطقة جحر الديك بقذائف الهاون .

▪ اشتباكات عنيفة على محاور عمل العدو شمال خان يونس / القرارة ، كما أفيد عن قصف قوات العدو في محيط مسجد الظلال ومحور المحطة ، ومفترق المطاحن والمركز الثقافي بقذائف الهاون ، كما سُجلت اشتباكات عنيفة مع العدو في منطقة ” بني سهيلة ” و ” معن ” الذي استهدفت فيه دبابة مركافا بقذيفة ياسين 105 . كما تستهدفت تشكيلات المقاومة العدو العامل على هذه المحور ، ومناطق حشده بمختلف صنوف الأسلحة الفردية والمتوسطة ، وأسلحة الإسناد والجهود الهندسية . حيث أفيد عن استهداف 7 دبابات وناقلتي جنود للعدو على هذا المحور بقذائف الياسين 105 وعبوات شواظ وعبوات العمل الفدائي.

▪ قصفت المغتصبات على غلاف غزة / رعيم ، واسدود في العمق الفلسطيني المحتل .

هذا وقد استهدفت المقاومة الإسلامية في لبنان ” حزب الله ” في الـ 24 ساعة الماضية مواقع العدو الإسرائيلي في : المالكية ، راميا ، موقع الناقورة البحري ، شوميرا ، الظهيرة ، المنارة . كما أفيد عن اعتراض أحد السفن الحربية الأمريكية العاملة في البحر الأحمر طائرات مسيرة كانت متجهة نحوها .

وفي الضفة الغربية ؛ فقد اقتحمت قوات العدو مدينة جنين ومخيمها وحاصرتهما حتى كتابة هذا الموقف بما لا يقل عن 300 آلية ، كما بقيت الاشتباكات دائرة بين المقاومين وقوات العدو حتى ساعات صباح هذا اليوم ، مستخدمين ـ المقاومين ـ مختلف أنواع الأسلحة الفردية والعبوات الشعبية في تصديهم للعدو ، كما اقتحم العدو القرى: قباطيا ، رمانة ، الزبابدة ، سيلة الحارثية ، اليامون / جنين ، كما قصف بطائرة مسيرة منزل في شارع مهيوب على أطراف المخيم ، كما أفيد عن استشهاد 3 شبان في الحي الشرقي نتيجة قصف العدو لمكان تواجدهم . كما اقتحمت قوات العدو بلدة بيت أمّر / الخليل .

وفي الدعم الشعبي للمقاومة وأهلنا في غزة ؛ لا زالت تجوب المدن والعواصم على شكل :

▪ مظاهرات ومسيرات .

▪ اعتصامات ووقفات أمام بعض المقار والممثليات .

▪ ندوات وخطب ولقاءات .

وفي الجهود السياسية ؛  وبعد استئناف العمليات القتالية المعادية ؛ عادت هذه الجهود لتنصب على محاولة التوصل لهدنة ثانية ، والتي بدأ الحديث عن إمكانية بدء البحث في متطلبات عقدها مجدداً ، لإطلاق أسرى ، وفتح معابر لإدخال المعونات لشعبنا المحاصر في قطاع غزة ، الأمر الذي لم يفض حتى كتابة هذا الموقف عن شيء ذو قيمة ، إلّا أن أصداء تصريحات الرئيس الأمريكي ” بايدن ” حول الخلاف مع حكومة ” نتن ياهو ” فيما يخص الحرب في غزة ، هي ما شغل الأوساط السياسية والإعلامية بالأمس ، كما ينتظر المراقبون ما ستسفر عنه زيارة مستشار الأمن القومي الأمريكي “جاك سولفان” للمنطقة التي وصلها بالأمس ، مستهلاً زيارته بلقاء عقده مع ولي العهد السعودي .

ثانياً: التحليل والتقدير :

ما زال العدو عالقاً في جبهة شمال قطاع غزة ، حيث لم يستطيع حتى كتابة هذه الموقف إنهاء أو وقف تعرض تشكيلات المقاومة على قواته ، أو استهدافها له ؛ فما زال اطلاق الصواريخ على غلاف غزة ، والاشتباكات اليومية ، وبمختلف تكتيكات القتال مع قواته العاملة في بقع العمليات ، ما زالت مستمرة وبشكل مؤثر ويومي ، الأمر الذي منع العدو من تحرير بعضاً قواته ، والدفع بها للعمل على محور مدينة خان يونس ، التي يناور العدو على محاورها بتشكيلات الفرقة 98 كقوات واجب رئيسية ، ويتقرب لها عبر محور القتال الشمالي / القرارة شارع المطاحن . كما بدء بالضغط على ضواحي المدينة الشرقية / خزاعة ، عبسان الكبرة ، عبسان الجديدة ، بني سهيلة ، ويضغط عليها ـ خان يونس ـ من الشمال والشرق والغرب .

هذا وقد أبدت، وتبدي المقاومة شراسة ظاهرة في التصدي للعدو على كافة المحاور ، وفي كامل مناطق المسؤولية في مسرح عمليات قطاع غزة . كما أنها قادرة على تشغيل قدرات نارية ، مستهدفة غلاف غزة وعمق فلسطين المحتلة ، موقعة خسائر فادحة بقوات العدو ومعداته ، الأمر الذي يشي بأن تشكيلاتها ما زالت تمتلك من قدرات القتال ، ووسائط السيطرة ، ما يشكل تهديداً ذا مصداقية على قوات مناورة العدو في مختلف بقع القتال في مسرح العمليات ، كما يمنعه ـ العدو ـ من تقديم صورة نصر حقيقي ـ تحرير أسرى ، تحييد قيادات وازنة ، منع تشغيل قدرات نارية ضد العمق الفلسطيني المحتل ـ  يبحث عنه منذ بدء حربه على غزة في 07 10 2023 .  

وعليه وأمام هذه المعطيات ، فإننا نعتقد أن الموقف في الـ 24 ساعة القادمة سوف يكون على النحو الآتي :

1. زيادة تركيز نار العدو ومناورته على محافظة خان يونس ، في محاولة لاختراق أحيائها الداخلية بحيث يُضيّق هامش المناورة على تشكلات المقاومة ، وما يعتقد أنه مركز ثقلها السياسي ، الأمر الذي يتطلب من تشكيلات المقاومة العاملة في منطقة المسؤولية هذه من إجراءات للمحافظة على الأصول البشرية والمادية لها .

2. بقاء العدو عاملاً في منطقة شمال غزة بهدف إخماد بؤر التهديد أو تقليص خطرها، وتحييد ما يمكن من أصول بشرية ومادية للمقاومة فيها .

3. قد يعمد العدو إلى القيام بعمليات إنزال جوي في المناطق الغربية أو الشرقية لمدينة خان يونس ، الأمر الذي يجب التنبه له ، وتخصيص جهود نارية وهندسية مسبقة ، لمنع العدو من تحقيق هدفه هذا ، حال قرر السير بمثل هذا الخيار .

4. نعتقد أنه وبعد وقوع عدد كبير من القتلى في صفوف العدو ، ومن مختلف الرتب والتشكيلات ، أنه ـ العدو ـ سوف يعيد تقيم مناورته البرية ، وطرق تشغيل سلاح المشاة فيها ، بحيث يزيد من استخدام نار التمهيد والاخماد ، ومن مختلف الصنوف ، قبل دفع جنود المشاة إلى المناطق السكنية للتعامل مع أهداف فيها ، الأمر الذي يتطلب من تشكيلات المقاومة :

➢ التنبه من عمليات الاستطلاع والاستهداف الجوي المعادي .

➢ التترس في أمكان محصنة، وعدم التعرض لعمليات الاستطلاع القتالي التي يقوم  بها العدو بهدف كشف أمكان تموضعهم من أجل استهدافهم جواً أو براً .

➢ تجنب التحرك في الأماكن المكشوفة على الفضاء الجوي ، وتخير طرق الحركة المحجوبة عن الرؤية الجوية للعدو .

➢ تكثيف الجهد الهندسي ضد قوات العدو ، الراجلة أو المؤللة .

5. بقاء العدو مشتبكاً مع قوات المقاومة المنتشرة في مدينة غزة ، وبدء تضيق هامش المناورة على قوات المقاومة العاملة في منطقة العمليات هذه ، ومنعها من تشغيل قدرات نارية تهدد غلاف غزة ، أو عمق فلسطين المحتلة .  

6. بقاء تشكيلات المقاومة في مدينة غزة خصوصاً ، والقطاع عموماً ، مشتبكة مع العدو ، بمختلف صنوف النار ، وتكتيكات القتال في المناطق السكنية .

7. بقاء المقاومة الإسلامية في شمال فلسطين المحتلة ـ حزب الله ـ مشتبكة مع العدو بمختلف صنوف النار ، وفي كامل المنطقة الحدودية ، من رأس الناقورة غرباً ، وحتى العرقوب شمالاً .

8. استئناف المقاومة العراقية في ساحة العراق وسوريا ، استهدافها لقواعد ومقرات العدو الأمريكي بصنوف النار المناسبة .

9. استئناف ” أنصار الله ” في اليمن اشتباكهم مع العدو الصهيوني بنيران الصواريخ أو المسيرات المتوجهة نحو أهداف في العمق الفلسطيني ، والتعرض لقطعه البحرية في البحر الأحمر.

10. لا نعتقد أن الجهود السياسية ستفضي إلى توقف الأعمال القتالية ، أو هدنة ، أو وقف دائم لإطلاق النار .  

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون .

عبد الله أمين

14 12 2023

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي