أخبارشؤون دولية

سيناتور أمريكي متهم بتمرير معلومات حساسة لمصر مقابل المال

ترجمة الهدهد

اتُهم السيناتور الأميركي “بوب مينينديز” من الحزب الديمقراطي، ورئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ، والذي يعتبر من أشد المؤيدين لكيان العدو في حزبه، بقبول رشوة من رجل أعمال مقابل الحصول على المساعدات لمصر.

وبحسب صحيفة هآرتس فإن لائحة الاتهام المقدمة ضده، تنص على استغلال “مينينديز” منصبه الرسمي لتزويد مصر بمعلومات حساسة عن الإدارة، كما اتُهم “مينينديز” بمحاولة التأثير على التحقيقات الجنائية لاثنين من رجال الأعمال من “نيوجيرسي”، قام أحدهما بجمع تبرعات له لسنوات عديدة.

وبحسب لائحة الاتهام، فإن رجل الأعمال “فال حنا”، وهو من أصل مصري، قام بترتيب لقاءات بين “مينينديز” ومسؤولين مصريين في عام 2018، وضغط هؤلاء عليه للترويج للمساعدات العسكرية الأمريكية لمصر، وهو ما تم تجنبه أخيرًا بسبب القلق الأمريكي بشأن انتهاكات حقوق الإنسان.

وفي المقابل دفع “حنا” راتبًا لـ “نادين مينينديز”، زوجة السيناتور، نيابة عن الشركة التي يديرها، والتي تمتلك الحق الحصري في الموافقة على اللحوم الحلال المرسلة من الولايات المتحدة إلى مصر، وطلب “مينينديز” من وزارة الزراعة عدم اتخاذ إجراءات من شأنها الإضرار باحتكار الشركة التي يملكها “حنا”.

بالإضافة إلى ذلك، فإن “مينينديز” متهم بتوصية الرئيس الأمريكي “جو بايدن” بتعيين المحامي “فيليب سالينجر” مدعياً عاماً لولاية “نيوجيرسي”، بقصد التأثير على قراره بمحاكمة رجل أعمال جمع تبرعات له، والذي تم تعيينه في النهاية في المنصب.

وفي مقابل هذه الإجراءات، تنص لائحة الاتهام، على أن “السيناتور” وزوجته، المتهمين في القضية، حصلا على أموال نقدية وسبائك ذهبية وأقساط رهن عقاري وسيارة فاخرة وأشياء ثمينة أخرى.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي