أخبارالاستيطان الاسرائيلي

مستوطنون يستولون على منزل في الخليل بزعم شرائه

#ترجمة_الهدهد

استولى مستوطنون على مبنى جديد في مدينة الخليل يسمى “بيت الحرية” بزعم أنه تم شراؤه من الفلسطينيين.

وفي السنوات الأخيرة، تزايد الاتجاه لشراء منازل فلسطينية في الخليل من أجل توسيع المستوطنة بالقرب من المسجد الإبراهيمي، وفي العامين الماضيين سكنت عشرات عائلات المستوطنين هذه المنازل.

وتقف وراء هذه العملية منظمة “وسع بيتك” غير الربحية التي تشتري المنازل من الفلسطينيين من خلال شركات وهمية، وغالباً ما يتم إرسال الفلسطينيين الذين يبيعون المنازل للعيش في الخارج بتمويل من الجمعية هرباً من المضايقات، فالفلسطيني الذي يبيع منزلاً أو أرضًا لليهود قد يتم اعتقاله من قبل السلطة الفلسطينية وقد يتم إعدامه بسبب الفعل الذي يعتبر “خيانة”.

وقال “ملاخي لفينغر”، الذي يرشح نفسه لرئاسة مجلس “كريات أربع”-الخليل، على حسابه على فيسبوك: “حفل مؤثر للغاية هذا الصباح في تثبيت “مزوزاة” في بيت يهودي جديد في وسط الخليل، قريب من مكان قبور الأجداد.

وقال “لفينغر” “إن هذه الموقف أمام المانحين والشركاء في هذه العملية المعقدة، والتي كان لي شرف أن أكون من بين قادتها، تنضم إلى عملية خلاص الخليل وإسرائيل بأكملها”.

إسرائيل اليوم/ حنان غرينوود

Facebook Comments

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي