أخبارأصداء الشارع "الإسرائيلي"

رئيس اتحاد العمال في كيان العدو يُحذّر “نتنياهو”

#ترجمة_الهدهد

دعا رئيس “الهستدروت”، الاتحاد العام للعمال في كيان العدو، “أرنون بار دافيد”، في أول مقابلة له منذ محاولة إقالة وزير جيش العدو “يوآف غالانت” في 26 آذار/مارس، رئيس وزراء العدو “نتنياهو” إلى إعلان نهاية التعديلات القضائية.

وقال “باردافيد”، “هذا أمر يضر بتماسك “إسرائيل” في مواجهة العالم وفي مواجهة أعدائنا، يجب أن نتوقف، أتوقع أن يتوقف رئيس الوزراء، عشية الأعياد. اخرج على الهواء وأدل بتصريح – سأتوقف عن ذلك”. هناك شرخ ونحن سنتوقف، مثلما ظهرت على الهواء في فترة “كورونا” وقلت ارتدوا كمامات، قل إن هناك شرخا وانقساما وأنا سأتوقف وإنه لم يعد هناك تشريع أحادي الجانب بشأن المسألة القانونية، نقطة وآخر سطر”.

 وأشار  “بار دافيد” إلى أن هناك سيناريوهيْن مستعد لهما: احتمال أن يحاول “نتنياهو” تقديم تشريع أحادي الجانب لتغيير لجنة تعيين القضاة، وهي خطوة وصفها بأنها “مجنونة”، أو عدم قبول حكم “المحكمة العليا”.

وأوضح أن عدم الانصياع لحكم “المحكمة العليا” سيعتبر في نظره “خرقا مطلقا للقواعد، هناك مواقف لا أستطيع الوقوف فيها متفرجا لن أسمح بتدمير البلاد، ولن أسمح بأن يمس ذلك بوثيقة إعلان الاستقلال، لن أسمح بإلحاق الأذى بالمشروع الصهيوني، وبمجرد أن نتخذ قرارًا بأنهم يحاولون إلحاق الضرر بالمشروع الصهيوني ودولة إسرائيل، فسوف أتحرك”.

وانتقد رئيس “الهستدروت”، الحكومة بشدة وقال إن المجتمع في الكيان في حالة رهيبة، “نرى العنف في الشوارع، ونرى الجريمة، والتراجع في الأمن الشخصي، لقد كانت هذه قضية رئيسية في الانتخابات ولم يعالجها أحد، لماذا لا تعالج؟ لانشغالهم بالتعديلات القضائية، بالنسبة لي، وبالنسبة للعديد من أعضاء الليكود، التعديلات القضائية ليست هي الشيء الأكثر أهمية، هناك شيء يؤذي البلد في النهاية، ويؤذي صمود البلد وأمنها، وكلنا مشغولون بشيء غير مهم، وهو ما يمزق الشعب أيضًا”.

وتابع، “من وجهة نظر اقتصادية، أتحدث مع الأشخاص الذين يعملون في مجال التكنولوجيا الفائقة، فالاستثمارات لا تأتي إلى هنا، ويقول لي رجال الأعمال إنهم يجدون صعوبة في جمع الأموال، وأن الأمريكيين لا يريدون جلب الأموال إلى هنا، فالأموال تتدفق من “إسرائيل” للخارج، لا أستطيع أن أفهم إلى أين يقود نتنياهو البلاد، هناك رئيس وزراء أنا أقدره، ولدي اتصالات معه، إنه يرأس النظام”.

كل ما يحدث في “الهستدروت” هو مسؤوليتي، إلى أين أنا أقود “الهستدروت” – أنا أعرف إلى أين، ولست متأكدًا من أن “بيبي” يقصد “نتنياهو ” يعرف إلى أين يقود البلاد”، ووفقا له، فإن “التاريخ سيحكم علينا جميعا وعلى أفعالنا، أنا عليّ قيادة “الهستدروت”، و”نتنياهو” عليه قيادة البلاد”.

المصدر| “يديعوت”

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي