أخبارشؤون عسكرية

قادرة على الإقلاع والهبوط عمودياً

طائرة مسيرة جديدة تدخل الخدمة بجيش العدو

ترجمة الهدهد

كشفت شركة Elbit للصناعات العسكرية عن الطائرة بدون طيار الجديدة الخاصة بـ “جيش العدو الإسرائيلي”، “ايفتول سكاي لارك” القادرة على الإقلاع والهبوط عمودياً من الأرض والسفن.

بحسب الشركة المصنعة Elbit ستسمح هذه القدرات لقوات الحدود بالمناورة البرية والبحرية، والإطلاق بشكل أسرع، والاستعداد للمهمة في أي سيناريو.

ستصل الطائرة بدون طيار الجديدة على منصة معبأة يمكن أن يحملها جندياً أو فوق مركبة يصل وزنها إلى 20 كجم، وهي قادرة على الطيران لنحو ثلاث ساعات في مساحة كيلومترات، ومدمجة فيها عدة أجهزة استشعار تعرف كيفية العمل في آن واحد لأداء مهام متنوعة، بما في ذلك المراقبة في بيئة حضرية أو في مناطق ذات ظروف تضاريس صعبة المعقدة للتشغيل العمودي.

وبحسب موقع والا، ستقوم الطائرة “ايفتول سكاي لارك” بتوسيع نطاق نشاط القوات التكتيكية بشكل كبير، وتمكين الانتشار السريع في الميدان، من أجل تنفيذ مهام الاستخبارات والمراقبة وتحديد الأهداف والاستطلاع بشكل عضوي، بما في ذلك البحث حول المناطق المحددة مسبقاً.

تتميز الطائرة بدون طيار ببصمة صوت منخفضة فهي صامتة جداً مقارنة بالطائرات بدون طيار الأخرى، وتعرف كيفية العمل في مجموعة متنوعة من الظروف الجوية، في الليل وفي النهار، كل ذلك بهدف حماية قوات “جيش العدو الإسرائيلي” التي ستناور في عمق أراضي اللبنانية، كما أشار الموقع، وهي محصنة ضد هجمات الحرب الإلكترونية، كما أن طريقة هبوطها المشابهة لطائرة الهليكوبتر ستمنع تضرر الطائرة وتهالكها.

الطائرة محصنة ضد هجمات الحرب الإلكترونية

كجزء من العقد المبرم مع “جيش العدو الإسرائيلي” ووزارة الجيش، ستقوم شركة Elbit باستبدال Skylark 1 القديم بالنظام الجديد، وسيتم دمج هذا النظام مع الأسطول العملياتي الذي تستخدمه حالياً القوات البرية، وسوف يندمج بشكل متكامل وعضوي مع عائلة طائرات “السكاي لارك” الأخرى، التي يتم استخدامها بالفعل في جيش العدو في مختلف الجبهات، ويتم استخدامها حتى من قبل عشرات الجيوش الأجنبية.

سيطرت كتائب القسام عام 2015 على طائرة من نوع “سكاي لارك 1″، واستطاعت تعديلها وإدخالها للخدمة.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي